مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

المعتقلون السياسيون مجموعة اكديم ايزيك يصدرون بيان بخصوص المحاكمة المسرحية


المعتقلين السياسيين الصحراويين 
                           مجموعة أگديم إزيك 





بتاريخ السبت 22 يوليوز 2017 
السجن المحلي العرجات 1 
سلا / المغرب 

بيان : 

إنتهت مسرحية الاحتلال المغربي الهزيلة " محكمة سلا " كما بدأت بخرقها لكل القوانين و المواثيق و الاعراف الدولية و لاصدار أحكام جائرة في حقنا لا تمت للواقع بصلة إمعانا منها في الانتقام منا إعتبارا لمواقفنا السياسية المعلنة ونشاطنا الحقوقي و الداعي بشكل سلمي إلى إحترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير كما تنص على ذلك كل القوانين و الشرائع الدولية . 
وهي بذلك تكشف إنما تكشف ان الدولة المغربية تدفع باتجاه مزيد من التصعيد خطير إنطلاقا من وهم إمكانية و تصفية وترهيب المناضلين الصحراويين وخنق انتفاضة الاستقلال والقضاء عليها اعتبارا للإنجازات و المكاسب الكبيرة التي حققتها و كرّستها على أرض الواقع و على الساحة الدولية ، رغم محاولات الاحتلال المغربي المتواصلة لضرب الانتفاضة و إضعافها وفِي مقدمة ذلك بدء العمل لدى المنظمات الدولية ملاحقة الدولة المغربية ومحاسبتها على ما ترتكبه من انتهاكات جسيمة لحقوق الانسان و للقانون الدولي وخاصة للقانون الدولي الإنساني و لاتفاقيات جنيف عدا عن تنامي المقاطعة العالمية للدولة المغربية وما تتعرض له من إدانة لسياسة نهب الثروات الطبيعية لإقليم الصحراء الغربية المشمول برعاية و مسؤولية الامم المتحدة في انتظار استكمال تصفية الاستعمار . 
إن كافة الممارسات المغربية المشينة التي تعمل على ضرب الروح المعنوية وزعزعت قناعتنا السياسية المتجدرة بما فيها الاختطافات و الاعتقالات التعسفية و التعذيب النفسي و الجسدي و العقوبات الجماعية وترهيب المواطنين الصحراويين لن تسهم سوى في مزيد من الإصرار وتمتين عزيمتنا على مواصلة النضال المشروع من أجل الحرية و الكرامة . 
إن الاحكام الجائرة الصادرة في حقنا من طرف القضاء المغربي الفاقد للأهلية والذي لا يمت للعدالة بأي صلة ، دون ان يقدم ابسط دليل مادي يثبت ماهو مدون في تلك المحاضر المزورة و المطبوخة ودون كذلك أن يأخذ بعين الاعتبار الدفوعات الشكلية التي تقدمت بها هيئة الدفاع بما فيها الاختصاص النوعي و الاختصاص المكاني وطلب استدعاء شهود النفي و على رأسهم وزير الداخلية المغربي السابق الطيب الشرقاوي فضلا عن عديد التجاوزات و الخروقات القانونية التي شابت هذه المحاكمة الصورية و الاجراءات الشكلية وانحياز القاضي اضافة لعدم احترام بروتوكول اسطنبول بخصوص اجراء الخبرة الطبية للمعتقلين من طرف أطباء وخبراء مغاربة كما أكد على ذلك كل المراقبين الدوليين الذين تابعوا أطوار هذه المحاكمة الصورية ضاربا عرض الحائط نداءات وتوصيات المنظمات الحقوقية الدولية الداعية إلى إقامة محاكمة قانونية تمتع بالنزاهة و الاستقلالية وتتوفر على كل شروط المحاكمة العادلة أو إطلاق سراحنا دون أي قيد أو شرط . 
وإذ ندين بشدة تباطؤ لبعض القوى الدولية في وقف الاختلال ولجم ممارساته القمعية إنما هو تواطؤ مكشوف معه لضرب عناصر الصمود لشعبنا ولإعطاء الاحتلال المغربي مزيدا من الوقت في محاولة فاشلة لفرض وقائع على الارض تهيئ المناخات من اجل تمرير تسوية هزيلة لا تصل للحد الأدنى من حقوق شعبنا في الحرية و الاستقلال .

فإننا نشيد بحهود كل الضمائر الحية على مستوى العالم في التضامن مع شعبنا و مقاومته السلمية الباسلة . ونعلن مايلي : 

+ تشبثنا بطليعتنا الصدامية و رائدة كفاحنا الوطني الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووأد الذهب الممثل الوحيد والشرعي للشعب الصحراوي .

+ إدانتنا الشديدة للأحكام الجائرة الصادرة في حقنا من طرف محكمة الاحتلال المغربي التي تثبت مدى تخبط الدولة المغربية في قوانينها . 

+ تثميننا للهبة التضامنية الواسعة لجماهير شعبنا الباسلة ودفاعهم عن حق شعبنا في الحرية والكرامة بكل الطرق السلمية و الحضارية . 

+ شكرنا الجزيل لكل المراقبين الدوليين وكل المنظمات الحقوقية المدافعة عن العدالة وحقوق الانسان عبر العالم . 

+ إستنكارنا الشديد لما تعرضت له هيئة دفاعنا من إهانة وتنكيل و المتمثلة في المحامين الصحراويين والمغاربة ومن مختلف الجنسيات و بشكل خاص المحاميات الفرنسيات أوولفا أوولد و إنگريد ميتون اللتان تعرضتا لسوء المعاملة و تهديد لسلامتهن الجسدية و إستهداف لعملهن النبيل من طرف الدولة المغربية . 

+ دعوتنا كل القوى الحية الى مزيدا من الضغط على الدولة المغربية للحيلولة دون ارتكاب مزيد من الجرائم والانتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان في الصحراء الغربية . 

+ مطالبتنا الامم المتحدة الإسراع في فرض حل عادل ونزيه يضمن احترام حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير . 

+ تهانينا الحارة لرفاقنا الصامدين البكاي العرابي والديش الضافي اللذان تم الإفراج عنهما . 

+ عزمنا القوي على مواصلة الطريق انتصارا لمبادئ و مقاصد ميثاق الامم المتحدة وتوصيات مجلس الامن الدولي حتى تحقيق النصر والاستقلال الوطني مهما كلفنا ذلك من تضحيات . 

 قوة وتصميم وإرادة  لفرض الاستقلال و السيادة
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2017