مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

تقرير مقتضب حول اللقاء المفتوح الذي عقدتهasvdh لشرح تقريرها الاولي حول محاكمة اكديم ايزيك


عقدت الجمعية الصحراوية لضحايا الانتهاكات الجسيمة المرتكبة من طرف الدولة المغربية لقاءا مفتوحا بمقرها بالعيون  المحتلة  لشرح محتوى تقريرها الاولي حول اطوار محاكمة اكديم ايزيك في طبعتها المدنية ، اللقاء نشطه عن الجمعية رئيسها ابراهيم دحان وعضويها عبد الرحمان زيو والديحاني ابراهيم ، هذا الاخير الذي حضر اطوار المحاكمة كمندوب عن الجمعية وواكب كل حيثياتها بحيث تطرق في مداخلته لامور عديدة وعرج على نقاط عريضة بالتفصيل تضمنها التقرير الاولي .
 المعتقل السياسي السابق ضمن مجموعة اكديم ايزيك عبد الرحمان زيو في اطار مداخلته التي اتخذت طابع قانوني محض بحكم تخصصه وبحكم ايضا اطلاعه على ملابسات المحاكمة المسرحية في طبعتها المدنية والعسكرية  ولم يفوته ان يوضح بلغة القانون الدولي عدم احقية محاكمة مواطنين ينتمون لبلد متنازع عليه خارج  بلدهم ،وذكر اختلالات جمة منذ الوهلة الاولى كعدم احترام المدة القانونية للحراسة النظرية ،واحالة الملف لمحكمة مدنية لم يكن بحجة عدم الاختصاص بل ببرغماتية سياسية بامتياز تم تكييفه بدليل عدم وجود ادلة قاطعة كمخرج وجدته محكمة النقض يوازيه عدم وجود اي تشريح طبي لما يسمى بالضحايا المغاربة ، وفي اشارته الى ان المحكمة خصم وحكم ذكر عدم قانونية انتصاب دفاع مايسمى بالحق المدني كطرف لم يكن موجود اصلا في طبعة المحاكمة العسكرية
 وبدليل تجاهل المحكمة لدفوعات الشكلية لدفاع المعتقليين السياسيين الصحراويين وبالخصوص في الدفع العارض المزكى بالمادة 426 التي بموجبها الالزامي بضرورة البث في الامر الشيء الذي تجاهلته المحكمة بنية مبيتة تنفي ادنى شروط المحاكمة العادلة التي اولها علنيتها وهنا سجل منع الصحراويين من عائلات ونشطاء  من حضور اطوار المحاكمة وفي خلاف قانوني اخر شرح بالتفصيل  الدرجة والاختصاص من منظور المشرع المغربي نفسه لم يحترم في المسرحية .
وشكر المحاضر جرأت وشجاعة شهود النفي بالرغم ماتعرضوا له من ابتزاز وتضييق  كحالة السلماني الذي شهد بان الاصفاري النعمة اعتقل قبل اجتياح المخيم وفي تهكم من رئيس الجلسة وضدا على القانون سال الشاهد لماذا اذن لم تعتقل معه ؟؟؟

 في المقابل سمح لشهود الاثبات التحدث باريحية وينقسمون الى مدنيين وعسكريين معدي المحاضر المطبوخة المسؤولين عن التعذيب ضد المعتقليين فهم الخصم والحكم بحسب عدالة المخزن المغربي، واحد الشهود اقر بمعرفته للمعتقل باني محمد وانه راه بام عينه في ساحة عمومية يرتكب الجرم ولما ساله الاستاد الليلي ان يصفه اجاب (ماطويل ماقصير!!!!) دون ادنى تدخل من المحكمة كحالة مقاطعة شهود النفي والغريب ان شهود الاثبات يدعون انهم كانوا في مخيم الكرامة باكديم ايزيك وعجزوا عن تسمية احد من جيرانهم... لكل هذه الخروقات والتحييز الواضح قرر المعتقلون واسرهم ودفاعهم مقاطعة المحكمة ويذكر انه ايضا تم رفض ملتمس عن هيئة الدفاع في اطار المساعدة القضائية  باعطائها مهلة لدراسة الملف ، اما ملف الخبرة الطبية التي اشرف عليها ثلاثة اطباء مغاربة يشتغلون في القطاع العمومي عرفت تناقضات عديدة وتحييز سافر بحيث اقروا بوجود خدوش وفي تفسير يدعون انها ليست من اثار التعذيب وفي تفسير اخر يدعون انه لا امكانيات علمية لهم بتحديد المدة الزمنية للخدوش وقد سبق لخمسة من المعتقليين بان طالبوا باجراء خبرة طبية دولية تم رفضها.
وفي الختام تدخل رئيس الجمعية ابراهيم دحان  والذي كانت محاضرته ذات طابع سياسي بحيث في مستهلها اكد ان المحاكمة يراد بها استهلاك خارجي بدليل توفير الترجمة والسماح للمراقبين الدوليين بولوج قاعة المحاكمة والتي هي منقول لعمال وولاة وضباط البلاط المخزني وفي شقها الاخر للاستهلاك الداخلي للمغرب برسم صورة سيئة عن نضال الشعب الصحراوي واتهامه بالاجرام والارهاب، ولم يفوته ان يسمي بالاسم الدور الاستخباراتي الذي يقوم به المجلس المغربي لحقوق الانسان ،وايضا الدور السلبي الذي يقوم به الاعلام الدولي بتغطيته للحدث من زاوية واحدة وكذا تناغم الاعلام المغربي مع فلسفة المخزن في اخراج مسرحية المحاكمة بناءا على تنفيذ تعليمات ضباط الاستعلامات وفي الاخير طالب بتوفير الية اممية لمراقبة حقوق الانسان بالمناطق المحتلة ليفتح باب المداخلات والاسئلة والردود عليها وسنوافيكم لاحقا بالتسجيل الكامل للقاء ولتصاريح على هامشه لرئيس الجمعية دحان وكذا لرئيسة تجمع المدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان امينتوا حيدار وللاشارة فكوديسا انجزت تقرير مفصل من زهاء ثلاثمائة صفحة ونيف سينشر لاحقا.
ّ
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2017