مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

المغرب العربي بخمس دول والمغرب خارجه


رفض ملك المغرب محمد السادس، استقبال رئيس الحكومة التونسية يوسف الشاهد، الذي زار المغرب يومي الأحد والاثنين الماضيين  وترأس إلى جانب نظيره المغربي سعد الدين العثماني أشغال الدورة 19 للجنة الكبرى المشتركة التونسية المغربية
ونقلت وسائل إعلام من البلدين نقلا عن مصادر حكومية، أن يوسف الشاهد غادر المغرب يوم الاثنين دون لقاء الملك محمد السادس  رغم أن المقابلة كانت ضمن جدول الزيارة.

ووفق  مصادر مطلعة فان يوسف الشاهد رفض التوقيع على محضر الاتفاق بين البلدين المتضمّن لفقرة تنصّ على اعتراف الدولة التونسية بالسيادة المغربية على الصّحراء".المبينة في الفقرة التي تقول بأن"تونس تساند المغرب الشقيق في سيطرته على كامل أراضيه بما في ذلك الصحراء الغربية". والتي طالب الوفد التونسي بإلغائها باعتبار تونس في موقف حيادي وليست طرفا في النزاع ,وهو ما جعل الملك يرفض استقبال رئيس الحكمة التونسي

وتوضح المعلومات المسربة بان ملك المغرب ابدى تذمره الشديد من موقف رئيس الحكومة التونسية و اتصل بالسفير المغربي بتونس و طلب منه أن يبلغ استياءه الشديد للرئيس التونسي الباجي قايد السبسي من الموقف الذي بدر من رئيس الحكومة التونسية.
وليست هذه المرة الأولى التي يحاول فيها ملك المغرب الاستثمار في الأوضاع التي تعيشها الشقيقة تونس ظنا منه بضعف الدولة التونسية مما يمكنه من فرض خياراته عليها وجرها نحو موقف يرضيه في قضية الصحراء الغربية ,ففي شهر فبراير 2016 حاول ملك المغرب بعد فشله في فرض استقبال الأمين العام للأمم المتحدة بالعيون المحتلة ,قرر ملك المغرب استقبال رئيس الحكومة التونسية السابق لحبيب صياد بالعيون المحتلة ,الشيء الذي رفضه الأمين العام السابق للأمم المتحدة بانكيمون والغي الملك استقباله ورفضه أيضا رئيس الحكومة التونسية  لحبيب صياد فتم تأجيل زيارته للمغرب حتى شهر ماي من نفس السنة  

فإذا كان موقف الجزائر وموقف ليبيا منذ البداية إلى جانب الشعب الصحراوي وحقه في تصفية الاستعمار وهما دولتان من المغرب العربي تعترفان بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ,فان موريتانيا ومع اعترافها بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية ظلت ولعقود في موقف الحياد ,وعلى نفس المسافة مع طرفي النزاع جبه البوليساريو والمغرب ,فان تونس وحتى بعد نظام بنعلي  وخلال رئاسة  منصف المرزوقي ,ظلت إلى جانب المغرب ,لاتعترف بالجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية وتدعم مواقف المغرب جهارا نهارا خصوصا من قبل الرئيس منصف مع أن الخارجية التونسية أكدت في بيان لها سنة 2013 بأنها تلتزم الحياد الايجابي وتدعم جهود الأمم المتحدة للتوصل إلى حل طبقا لقراراتها

موقف تونس اتضح بشكل واضح في الحياد الايجابي شهر ماي 2016 خلال زيارة لحبيب صياد المغرب ,حيث أكد في لقائه مع الصحافة بان تونس تدعم مجهودات الأمم المتحدة لحل قضية الصحراء الغربية وتقف على نفس المسافة من طرفي النزاع وتدعم أي اتفاق بينهما ,ورغم أن صياد كان جد جد دبلوماسي في إجابته إلا أن الموقف كان صدمة للنظام المغربي الذي كان يود دعما صريحا لاحتلاله وتوسعه
إن المتتبع لتصرف المغرب  المتهور إزاء دول الجوار ,ودول اتحاد المغرب العربي منذ 2012 وحتى اليوم لابد من تحديد الأمور طبقا للمعطيات القائمة ميدانيا والتقييم المجرد الهادف

وهنا لابد أن نسجل انه وبعد تأكد المغرب بان الأمور لم تعد على سابق عهدها في عهد شيراك وساركوزي وبوش وبلير  وان القضية الصحراوية أخذت طريقها الصحيح نحو تصفية الاستعمار وتقرير المصير ,وبدا الخناق يضيق عليه يوما بعد يوم دخل في أسلوب المغامرة والتهور و والتصرفات العشوائية التي تعكس الشعور بالهزيمة والفشل على كافة الأصعدة ,ويقف اليوم على النتائج التالية :
·         تمسك الاتحاد الإفريقي بالقضية الصحراوية قضية أخر مستعمرة بإفريقيا  وبالمشاركة في الحل إلى جانب الأمم المتحدة رغم انضمام المغرب للاتحاد
·         فشل سياسة الرشوة وشراء الذمم إزاء بعض حكومات دول أمريكا اللاتينية 

وتنامي المواقف الداعمة للقضية الصحراوية
·         فشل سياسة توريط وار شاء موظفين سامين في المنظمات الدولية بما فيها 
الأمم المتحدة  وعدم قدرة ذلك على تغير من التوجه شيئا
·         تقدم في مواقف الاتحاد الأوروبي  وتوجهه بشكل جاد نحو الفعل إلى جانب الأمم المتحدة لفرض الحل الشرعي الذي يمليه القانون الدولي للقضية الصحراوية
·         تصاعد عزلة المغرب جهويا والموت النهائي لأي دور له في المنطقة لاامنيا ولا سياسيا ولا اقتصاديا حتى مع محاولة انضمامه إلى المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا

·         تنامي القوة الذاتية للشعب الصحراوي سواء على مستوى بناء الدولة آو الجاهزية وأساسا على مستوى الأرض المحتلة والورطة الحقيقة التي وقع فيها من خلال محاكمة أبطال ملحمة اكديم ايزيك ومجموعة الصف الطلابي
·         بروز الورقة القانونية في ملف الثروات الطبيعية  بشكل قوي  خصوصا بعد قرار المحكمة العليا الأوروبية ل21 ديسمبر 2016 إلى جانب ملف حقوق الإنسان التي يزداد ضغطها يوما بعد يوما
·         فشل الخطة الفرنسية المغربية بمجلس الأمن وصدور القرار 2351 أساسا في ثلاثة نقاط تعتبر قاتلة بالنسبة للمغرب:الحث على الشروع في المفاوضات من اجل الحل السياسي,المطالبة بدراسة وحل وضع المعبر في منطقة الكركرات انطلاقا من الاتفاق العسكري رقم 1 و الدعوة إلى ضمان الدعم الإنساني الكافي والوافي للاجئين الصحراويين
·         الفشل في لي ذراع الدولة الموريتانية والتأثير على مواقفها المستقلة وظهور مورتانيا القوية المستقلة ذات السمعة والمكانة الدولية والدور الفاعل دوليا وقاريا وجهويا

·         عدم تحقيق أي هدف من عودة العلاقات مع كوبا ,التي جددت التأكيد على مواقفها واستقبل رئيس الجمهورية الصحراوية وفتحت له أبواب مؤسساتها على مصراعيه بشكل قد يكون أكثر من ذي قبل
·         فشل اتفاق اصخيرات ونجاح خطة الجزائر في حل الأزمة في ليبيا,ونجاح خطة الجزائر في مالي  وعدم تأثر الجزائر بانخفاض سعر النفط ونجاح الانتخابات التشريعية بالجزائر
·         بروز بوادر تغير قد يكون طفيفا في توجه فرنسا ماكرون ,خصوصا انه في الوقت الذي يزور فيه وزير الخارجية الفرنسي الجزائر للإعداد الجيد للزيارة الرسمية للرئيس ,حل الرئيس رفقة زوجته في زيارة عائلية للمغرب 
·         مأزق ما يسميه المغرب موقف الحياد في أزمة الخليج ,مما قد يدفع نحو مواقف ربما بدايتها التوجه على مستوى إعلام بعض من دول الخليج أساسا السعودية والإمارات
·         الوضع الداخلي المتأزم خصوصا بعد طحن سماك الحسيمة وانفجار الأوضاع بالمغرب عامة وبمنطقة الريف بشكل خاص إلى جانب الوضع الاقتصادي المتأزم مما يفرض نوعا من إعادة الجدولة بسبب الديون تحت شعار تحرير قيمة الدرهم وخصخصة التعليم وربما الصحة  إلى جانب ارتفاع نسبة البطالة وانخفاض الأجور وارتفاع الأسعار وتقليص رواتب التقاعد

كل هذه عوامل ومعطيات  جعلت المغرب يبحث عن متنفس ويحاول استغلال ظروف الدول السياسية والاقتصادية ليرغمها على التموقف إلى جانبه
فعندما فشل في إقناع الأمين العام بلقائه فالعيون المحتلة حاول إرغام رئيس الحكومة التونسي بان يستقبل في العيون
وعندما فشل في لي ذراع موريتانيا أمر شباط بإثارة أزمة مطالب مغربية مزعومة في موريتانيا
وعندما فشل في التأثير على موقف الاتحاد الإفريقي وفشل في تشتيت الصف الإفريقي طار نحو كوبا
وعندما فشل في لي ذراع الاتحاد الاروبي في ملف الثروات الطبيعية كون القضية قضائية وليست سياسية حاول التوجه نحو المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا
وعندما فشل في تمرير إدانة الجبهة من قبل مجلس الأمن وفشل في ملف الكركرات وفشل في قطع الدعم على  اللاجئين أخر قبول المبعوث الشخصي الجديد ويعرقل اليوم الشروع في المفاوضات
وحتى عندما فشل في احتواء الانتفاضة في المغرب حاول عزلها في الريف وربطها بالانفصال ومحاولة خلطها بالقضية الصحراوية دوليا
اليوم وفي الظروف الصعبة التي يمر بها خصوصا في القضية الصحراوية التي يعتبرها قضية القصر الأولى حاول توريط تونس الشقيقة
لكننا نتذكر جميعا خطاب الملك نهاية يناير 2017 أمام القمة الإفريقية  عندما هاجم اتحاد المغرب العربي و قال بالحرف الواحد: الحلم ألمغاربي يتعرّض للخيانة.. وشعلة الاتحاد انطفأت وأن الاتحاد المغاربي "يشكل اليوم المنطقة الأقل اندماجا في القارة الإفريقية، إن لم يكن في العالم أجمع"، وأنه إذا لم تأخذ البلدان المغاربية العبرة من التجمعات الإفريقية المجاورة، فاتحادها سينحل
بالنسبة للملك :الجزائر خانت اتحاد المغرب العربي لأنها ترفض التوسع والاحتلال المغربي
وبالنسبة للملك ليبيا خانت اتحاد المغرب العربي لأنها ترفض التوسع والاحتلال المغربي
وبالنسبة للملك موريتانيا خانت اتحاد المغرب العربي لأنها ترفض التوسع والاحتلال المغربي
وبالنسبة للملك اليوم تونس خانت اتحاد المغرب العربي لأنها ترفض التوسع والاحتلال المغربي
تماما عندما قال الحسن الثاني أن لاحاجة للمغرب بمنظمة قارعي الطبول عندما رفضت منظمة الوحدة الإفريقية تشريع الاحتلال المغربي للصحراء الغربية
فهل يتوجه اتحاد المغرب العربي للقيام بما قامت به منظمة الوحدة الإفريقية سنة 1984؟
هل نحن امام قيام اتحاد المغرب العربي بخمس دول والمغرب خارجه

محمد سالم احمد لعبيد

بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2017