مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

إن تحرر الشعب الصحراوي رهين بتحرر الشعب المغربي

اخترت هذه المقولة الثورية بمناسبة ذكرى 9 يونيو   لانها من عمق الثورة الصحراوية فقائلها مفجر ثورة 20 ماي الخالدة رحمه الله الولي مصطفي السيد ، كان حكيما عندما نطق بها معبرا عن ارتباط وثيق بين الشعبين الصحراوي و المغربي الاشقاء ضد نظام استعماري عميل يتمتع بحماية فرنسية قبل 1956  و يمارس سياسة استعمارية   التي عرفها البعض بأنها ظاهرة، الهدف منها هو السيطرة على الدول الضعيفة من قبل الدول الكبرى القوية، من خلال استغلال نفوذها لنهب خيرات هذه الدول في الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، وتحيطم كرامة شعوبها بعد تدمير  التراث الحضاري والثقافي السائد في تلك الدول، و يتممد ليصل الأمر إلى فرض ثقافة الجهة الاستعمارية على أنّها الثقافة الوحيدة التي لديها القدرة على نقل الدول المستعمرة من الجهل والتخلف إلى الحضارة

* ثقافة موازين مثلا *  أهداف سياسة استعمارية للهيمنة على الشعوب الضعيفة واستغلالها للقيام بالأعمال الغير شرعية دون ان يندد بذالك احد ، حيث تقوم الجهة الاستعمارية بتجنيد الشعوب ويدفعون بها إلى حروب دموية ضد الشعوب الأخرى و هذا ما يفعله المغرب بكم ضدنا.

كل هذا من اجل الحصول على المواد الخام والمعادن وغيرها من الثروات الطبيعية التي تتمتع بها الدول الضعيفة و إعادة تشكيل منظومة الثقافة والديانة السائدة في الدول المُستعمَرة لتصبح أكثر ارتباطاً بمن استعمرها وهذا ينطبق تماما على ما يعانه الشعب الصحراوي منذ ان سقط في براثين الاستعمار من الاسبان الى المملكة المغربية المستعمرة و الحديقة الخلفية لفرنسا  ،و هنا لا يخفى على المغاربة الاشقاء انهم في خندق واحد مع الشعب الصحراوي و تحررهم من الاستبداد و العبودية رهين بالتواصل و دعم الثورة الصحراوية كأصدقاء و أشقاء في المقابل الشعب الصحراوي رغم ما تعرض له من ويلات و تشتيت و اغتيالات و تهجير و نهب خيراته فانه قدم دروسا راقية في السلمية بعد تلقين نظام الراحل الحسن الثاني درسا في لغة النار و الحديد دفعته  لطلب النجدة من الغرب.

ايها الاشقاء المغاربة و انتم تعيشون اليوم حراكا سلميا راقيا هل استقبلكم نفس النظام بالورد ؟ ماذا عن إمارة المؤمنين و ملك الفقراء و المساكين.؟ماذا عن دولة الحق و القانون و العدالة و الحريات و التنمية البشرية و المستدامة.. بل الندامة عندما ثقتم به و العصى و ارهابه فرش ارضكم به  و الاعتقالات و اقتحام البيوت و قبل هذا و ذالك يطحن ابنائكم  داخل شاحنة للازبال هذه الممارسات في تجلياتها و صورها و بشاعتها لم تفاجئ الشعب الصحراوي و هي تمارس عليكم كافراد و جماعات  لأن اكثر  منها بشاعة من ما تتعرضون له ذاقه الصحراويين نهارا جهارا و لم تصدقوا بل قلتم ^عاش المخزن.^ يقول مثل  شعبي  صحراوي  ^ لي حدو حد راسو يغلبو ^  فلا تجلسو في معزل عن قضيتنا او نجلس ايضا نحن في معزل عنكم فقبل المصير المشترك نحن اشقاء و جيران ضمن اتحاد الشعوب المغاربية فكيف يعقل ان لا نتضامن معكم او تعلنون التضامن معنا !

كل الثورات الخالدة النظيفة  لها مبادئ سامية تجعل من الانسانية وحب السلام و العدل  جوهر نضالاتها بخلاف نظامكم الذي قتل منا و منكم الالاف ليس حبا في اقامة  العدل و انما لاستمرار سيل انهار و انهار  من الدماء الطاهرة الثورية المطالبة بحقوق مشروعة هو لا يفهمها لان كل ما يدعيه باطل و مفبرك و موجه للاستهلاك وليس التحليل.  اذا كان الاحتلال المغربي كنظام يمارس بالصحراء الغربية  الاستيطان: فقد قام بتشجيعكم انتم للهجرة إلى البلاد التي تمّ السيطرة عليها واستغلال ثرواتها الطبيعية لتخدمونه كمهاجرين اتتذكرون خطاب 6 نونبر ، و توريطكم في قتل السكان الأصليين  كا يقوم بتهجيرهم قسراً من أراضيكم للاستيلاء عليها وتوزيعها على الطبقات البرجوازية المغربية الفرنسية وهو استطان سياسي خبيث مثل ما حصل في جنوب إفريقيا وفلسطين   الذي  يعانون من تدعياته فهل ترضون لانفسكم الاستطان .غير انكم فعلا تعانون منه بعنوان “”الحكرة”” فقد استولى على اراضييكم و ثرواتكم،  نظامكم  و يدفعكم الى حرق انفسكم كما نشاهد يوميا بالمدن المغربية او ركوب قوراب الموت و تجارة المخدرات و الجريمة المنظمة .برعاية  النظام المغربي الفرنسي نفسه  اما تهجير الصحراويين تفطن لها شعبنا  فهي سياسة استعمارية اشتدت نارها  واتخذت صورا وأشكالا مختلفة وقد اتسمت  بالوحشية والقسوة وإهدار آدمية الإنسان الصحراوي الم تسمعو بجدار  رملي مجهز بانواع مختلفة من القنابل المحرمة دوليا بعمق الصحراء الغربية يقسم هذه الارض و شعبها الى نصفين و لم يسلم منها لا المحارب ولا المسالم وإن كان أغلب ضحاياها من المدنيين   فمنهم من فر الى اوروبا كما هو الشأن ايضا  بالنسبة لكم ولنا  هم الان سفراء للشعبين الشقيقين حيث يقفون يوميا من اجل نصرتنا فلولى دور الجاليات الصحراوية و المغربية لما سمع احد صوتنا و صوتكم فالاجهزة المخزنية  الاعلامية تستمعون  لها  منذ سنين  تحت عناوين  فضفاضة مختلفة من قبيل البوليساريو مجرمين الى غير ذالك من الاوصاف الخشبية المخزنية ثم وصف الصحراويين بالانفصاليين رغم انهم لم تربطهم يوما بالمغرب  اي صلة سواءا كانت قانونية او تاريخية  وهو نفس الوصف الذي اطلقته عليكم وزارة الداخلية لنظامكم اثناء وقفاتكم السلمية بمدن مغربية على راسها الحسيمة مهد ابناء الريف .لينضاف الى الوصف المخزني ان البوليساريو هي من وراء حراك الريف السلمي كخدعة للاطاحة بكم في فخ اسقاط مطالبكم المشروعة .

غير انكم استوعبتم جيدا مدى حماقة و غباء هذا النظام و استخفافه بعقولكم كأحرار و احفاد محمد عبد لكريم الخطابي مما ادى إلى زيادة استهداف المدنيين وزيادة المخاطر التي تتهددكم نتيجة فشل العسكرة المخزنية ايها الاشقاء المغاربة طوال اكثر من 45 سنة و الشعب الصحراوي يكافح و لازال على عهده رغم المعاناة و الجروح و غطرسة النظام المغربي الفرنسي فهبو الى نصرتنا و تعالوا الى فتح جسور التضامن فيما بيننا .

 وهنا لابد من التأكيد على قوة الحق للجماهير فلا تفرطو في حقكم بارضكم المغرب و من حقنا كصحراويين ان ندافع عنكم و تدافعون عن حقنا ايضا  فهذه الممارسات المرتبطة اليومية بمحافظات الصحراء الغربية كالعيون و السمارة …هي جرائم ضد الصحراويين من انتهاكات حقوق الانسان و تفقير و تجويع ..تندرج ضمن محاولة التهجير القسري  بهدف إخراجهم من مناطقهم كما تدخل  ضمن جرائم الحرب وجرائم الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية وفق قاموس القانون الدولي والقانون الدولي الإنساني و ابرز صورها اكديم ازيك سنة 2010. و انواع التهجير الإبعاد أو النفي يعنيان النقل إلى خارج حدود الإقليم كما يفعل بنا او بكم النظام المغربي الفرنسي نحو اوروبا بينما يتعلق النقل القسرى بالتهجير داخل حدود الإقليم، وعادة ما يحصل التهجير نتيجة نزاعات داخلية مسلحة بسبب احتلال غير شرعي او سياسات مخزنية تود منها تشتيت الافراد و الجماعات تحت عنوان ^فرق تسد^  فنحن كصحراويين لسنا بمرتزقة او نمارس العنصرية ضد احد  بل نحترم المغاربة كمواطنين حتى داخل الجمهورية الصحراوية التي اسست مؤسساتها بالمنفى و على الاراضي الصحراوية المحررة فهل تعلمون لماذا هاجر الصحراويين؟

 لعل أول من باشر الهجرة القسرية هو النبي موسى عليه السلام حين نأى بقومه إسرائيل من مصر عابرا بهم البحر وذلك كما قال تعالى في القران الكريم (وقال موسى يا فرعون إني رسول من رب العالمين حقيق على أن لا أقول على الله إلا الحق قد جئتكم ببينة من ربكم فأرسل معي بني إسرائيل ) . و ( قال الملا من قوم فرعون أن هذا لساحر عليم يريد أن يخرجكم من أرضكم فماذا تأمرون ) و الآيات كثيرة تدلنا كيف سار موسى بقومه حتى عبروا البحر باتجاه فلسطين نائيا بهم من طغيان فرعون و بطشه. ثم كانت موافقة رسول الإسلام محمد صلى الله عليه و سلم إلى أصحابه، بالهجرة القسرية إلي الحبشة حيث امتدت سنوات طوال، ثم أعقبها هجرة المسلمين من مكة إلى المدينة ،التي كان من أهم أسبابها اضطهاد المسلمين من قبل مشركي مكة فتمت الهجرة و تأسست نواة الدولة الإسلامية. كما قال تعالى (الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلا أن يقولوا آمنا بالله) و  .  قد حدث العديد من الهجرات القسرية عبر التاريخ الحديث سواء في الاتحاد السوفيتي سابقا أو حين قام النازيون بتهجير جماعات مختلفة من الدول الأوروبية إلى دول أخرى ،و ما أشنع ما نراه اليوم لهذا العدد الهائل من اللاجئين الصحراويين سياسيا  بتندوف على ارض طاهرة استقبلتنا بالاحضان بعدما امطر الجيش المغربي الصواريخ على رؤوس خيمنا و بيوتنا و اليوم هم   كرسل للقضية الصحراوية الذين هجروا من وطنهم  مباشرة  سنة 1975 و بقرار استعماري اسباني و مغربي و موريتاني هذا الاخير اعتذر و اعترف بحقنا كما اعترفت به الأمم المتحدة التي توجد الان بالصحراء الغربية كبعثة لتنظيم الاستفتاء لتقرير المصير.

 هذه صورة  سريعة لبعض جاونب التهجير لكن الشعب الصحراوي استغل الهجرة و اسس له كيان معترف به دوليا   يجلس بكل المحافل و  المنظمات و المؤسسات الدولية كدولة .

الصحراء الغربية تختزن ثروات هائلة  للصحراويين و ايضا للمغاربة الاشقاء كجريان في اطار السلام و الاحترام المتبادل وهنا  تشاهدوننا يوميا عبر قنوات الصرف الصحي او مواقع السخافة المخزنية الناطقة باسم النظام  فنحن بارضنا معذبون كشباب صحراوي ضمثلا طاقة شعبنا وصل الى درجة المطالبة بالعودة الى الكفاح المسلح كخيار يجب العودة له ضد النظام المغربي الفرنسي مدامت هذا الاحتلال يستمر بتشريدنا  و بعد فشل السياسة و مخطط السلام الاممي  في حل القضية الصحراوية  العادلة.

ايها الاشقاء المغاربة نظام مملكتكم طغى و استبد و جيش الجيوش ضدنا وضددكم لكننا لم نركع له لاننا نعلم جيدا الفرق بين الحرية و العبودية .

والضريبة غالية الثمن ابنائنا بالسجون و ثرواتنا تنهب يوميا و شعبنا مقسم و مشتت لكننا منتصرون و اهل حق وليس باطل.

بقلم: الصابي 
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2017