مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

الأمم المتحدة تعترف بعلم الجمهورية الصحراوية، وتؤكد على ضرورة تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية

نشرت الأمم المتحدة وثيقة حول مسالة تصفية الاستعمار باعتبارها إحدى القضايا التي لازالت عالقة منذ عقود وذلك في اطار البرنامج التحسيسي الذي أعلنت عنه  اللجنة المكلفة بتصفية الاستعمار
وتضمنت الوثيقة ملصقات إشهارية تبرز التطورات التي يشهدها ملف تصفية الاستعمار حيث تتصدر القضية الصحراوية القائمة كأقدم قضية تنتظر استكمال مسار تصفية الاستعمار ، حيث تم إدراج خارطة وعلم الجمهورية الصحراوية ضمن الملصق الرئيسي .
ورغم المحاولات لاخراج القضية الصحراوية المدرجة كقضية تصفية استعمار منذ سنة 1963 عن طبيعتها الا ان الجمعية العامة للأمم المتحدة ظلت متمسكة بالملف حيث تخصص سنويا حيزا هاما من جلسات لجنة تصفية الاستعمار لتطورات القضية الصحراوية
وأبرزت الوثيقة انه عندما أسست الأمم المتحدة في عام 1945، كان نحو 750 مليون نسمة، أو ما يقرب من ثلث سكان العالم وقتئذ، يعيشون في أقاليم تابعة لقوى استعمارية. واليوم، يعيش أقل من مليوني نسمة في ظل الحكم الاستعماري في الأقاليم السبعة عشرة المتبقية. ظهرت موجة إنهاء الاستعمار، التي غيرت وجه المعمورة، مع ظهور الأمم المتحدة وتعد أول نجاح كبير لهذه الهيئة العالمية
وفيما استمر التقدم المحرز على طريق إنهاء الاستعمار، اعتمدت الجمعية العامة في عام 1960 إعلانها التاريخي المتعلق بمنح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة. وأكد الإعلان حق جميع الشعوب في تقرير المصير، وأعلن ضرورة الإنهاء السريع وغير المشروع للاستعمار. وبعد عامين، أنشئت الجنة الخاصة المعنية بإنهاء الاستعمار لرصد تنفيذ الإعلان
ففي عام 1990، أعلنت الجمعية العامة العقد الدولي للقضاء على الاستعمار (1990-2000) الذي تضمن خطة عمل محددة. وتلى ذلك، في عام 2001، العقد الدولي الثاني للقضاء على الاستعمار. تزامنت نهاية العقد الثاني مع الذكرى الخمسين لإعلان منح الاستقلال للبلدان والشعوب المستعمرة. وفي نفس الوقت، أعلنت الجمعية العامة الفترة بين 2011 و 2020 بوصفها العقد الدولي الثالث للقضاء على الاستعمار

ومنذ إنشاء الأمم المتحدة، نالت 80 مستعمرة سابقة استقلالها، ويشمل هذا الأقاليم الإحدى عشرة المشمولة بالوصاية التي تحقق لها حق تقرير المصير من خلال الاستقلال أو الارتباط الحر مع دولة مستقلة. وتواصل اللجنة الخاصة مراقبة الحالة في الأقاليم السبعة عشرة المتبقية وتعمل على تيسير مضيها قدما نحو تقرير المصير       التام      
المصدر صمود
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2017