مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

فشل المغرب وانهزامه امام المقاومة الباسلة للشعب الصحراوي ارغم المحتل الحقيقي للصحراء الغربية على الكشف عن هويته سياسته الاستعمارية


ان تصرفات الدولة الفرنسية داخل وخارج مجلس الامن الدولي  خصوصا في السنوات الاخيرة  فيما يتعلق بالصحراء الغربية يجعلنا حقيقة نتاكد من ان عدم حل القضية الصحراوية  التي هي  قضية تصفية استعمار عادية,واضحة وبسيطة حلها يتم من خلال استفتاء لتقرير المصير  راجع بالاساس الى الخطا الفاذح التي ارتكبته الامم المتحدة ,سواء على مستوى الجمعية العامة او على مستوى مجلس الامن او حتى على مستوى بقية الهيئات الاخرى التابعة لها  في صياغة قراراتها  وتحديد طرفي التنازع في القضية بشكل دقيق,لان ما يحدث هذه الايام بالذات في اروقة مجلس الامن الدولي  وخلال جلساته الرسمية وغير الرسمية حول القضية الصحراوية ,يؤكد بان طرفي النزاع في القضية هما جبهة البوليساريو والجمهورية الفرنسية ,وليس المغرب الذي كان يلعب دور الوسيط او الطرف بالنيابة وفشل منذ عقود لتنبري فرنسا العظمى مرغمة في المواجهة
فرنسا ,الدولة العظمى ,العضو الدائم بمجلس الامن الدولي ,الدولة المؤثرة في السياسة الدولية وووو لاتريد ان تكون طرفا معلنا مع حركة تحرير بسيطة لشعب بسيط صغير مظلوم مكلوم تكالب عليه الظلم والقهر وقساوة الظروف وقلة العدد والامكانيات
فرنسا العظمى ومنذ البداية قررت احتلال الصحراء الغربية  ولاتريد ان تظهر بمظهر فرنسا الاستعمارية التي اهانت العالم باسره وتمارس سلطتها على دول مستقلة في كافة مجالات الحياة وتنهب ثروات شعوب مستقلة قائمة بذاتها عن رغم انفها ,ارغمت محافظتها المغربية على اجتياح الصحراء الغربية وورطت نظام المختار ولد داداه في حرب ضد اشقائه الصحراويين ,مع ان السلاح والدخيرة والطائرات الحربية والقواعد الجوية والخبرة العسكرية والرعاية المباشرة كانت تقودها بنفسها ميدانيا ودوليا ,فقط الذين كانو يموتون ويعانون في الحرب ليسو فرنسيين
امرت المغرب بالاعتراف بموريتانيا وجرت موريتانيا نحو معسكر المغرب لتبعدها عن معسكر الجزائر وليبيا
اقنعت الحسن الثاني واعدت له الخطة كاملة للاجتياح ووفرت له كل ما يلزم لذلك واقنعت ولد داداه بالانضمام الى الحسن الثاني في الخطة ,وضغطت على اسبانيا مستغلة مرض افرانكو لتوقيع على اتفاقيات مدريد الثلاثية لتقسيم الصحراء الغربية بين المغرب ومورتانيا
 رفضت من داخل مجلس الامن الدولي ادانة احتلال الصحراء الغربية وكان قرار  مجلس الامن في تلك الفترة مقتصرا على طلب المغرب وموريتانيا بالانسحاب دون ادانة حرب الابادة وجرائم الحرب التي ترتكب يوميا ضد الصحراويين
عندما اشتدت قوة مقاتلي البوليساريو وزاد الضغط العسكري على نظام ولد داداه وقوات المغرب المتواجدة بموريتانيا سنة 1977 ارسلت سرب طائراتها  من طائرات سيبيكات جاغوار  في عملية على غرار عملية ايكوفيون اسمتها عملية خروف البحر لقصف قواعد مقاتلي جبهة البوليساريو  وظلت تشارك في الحرب بشكل مباشر حتى سنة 1978 باوامر مباشرة من الرئيس فاليري جيسكار ديستان
عندما فكر الرئيس ولد داداه في الامر وفكر في الانسحاب دعمت الانقلاب ضده وحيدته عن الحرب ليبقى تركيزها على المغرب الفرنسي في مواجهة الشعب الصحراوي
بعد هجمتي الشهيد الولي وهواري بومدين ودخول هجمة المغرب العربي حيز التنفيذ وما خلفته الهجمات من هزائم قوية في صفوف الجيش المغربي ووصول المقاتلين الصحراويين الى عمق الاراضي المغربية في طاطا وام لحسن وامحاميد الغزلان  ومدن جنوب المغرب من الطنطان ولمسيد واسا وغيرها تجندت فرنسا  وخبراءها العسكريون لدراسة كيفية بناء جدار دفاعي ,فحشدت فرنسا اموال الخليج واوروبا  وخبراء العالم وغطت جويا ولوجيستيكيا عملية بناء الجدار العازل لحماية مايهم فرنسا اي المناطق  التي تضم معدن الفوسفات
عطلت قرارات مجلس الامن الدولي وغيبت القضية الصحراوية من 1979 بعد قرار الجمعية العامة 3437 الذي ترى فيه خروجا عن طاعتها وحتى سنة 1988 عندما اشتد الخناق على المغرب عسكريا وفشلت فرنسا في لي ذراع الصحراويين وجاءت فرصة الاتفاقية المشتركة بين منظمتي الوحدة الافريقية والامم المتحدة
عمدت الى جر مجلس الامن من اجل تامين وقف لاطلاق النار واللعب على الوقت لتفكيك صفوف الصحراويين ,ودفعت بمخطط التسوية الاممي الى الامام ,ومن اجل ضمان جر البوليساريو نحو المخطط هاجمت فرنسا اعلاميا ملك المغرب ووجهت اذاعتها الدولية الى مهاجمة الحسن الثاني واصدرت كتاب صديقنا الملك وكتاب من يمتلك المغرب واوهمت الجميع بان موقف فرنسا تغير ازاء الصحراويين وسربت زيارة وهمية لزوجة الرئيس الفرنسي السيدة دانييل ميتيران الى مخيمات اللاجئين الصحراويين مما يخلق القناعة ان فرانسوا ميتيران موافق على ذلك ,وبعد توقيع الجبهة على المخطط ودخول وقف اطلاق النار حيز التنفيذ ,عادت فرنسا الى مكانها الطبيعي وخرجت شهر دسيمبر 1991 لتصيغ بنفسها التقرير الاخير للامين العام للامم المتحدة السيد بيريز ديكيويار الذي يخرج المخطط عن نصه وروحه الاصليين ويدفع نحو الخروج عن بنود تحديد الهوية ويحول العبارات من استفتاء لتقرير مصير سكان الصحراء الغربية والذين شملهم الاحصاء الاسباني سنة 1974 الى استفتاء لشعب الصحراء الغربية لتعويم الملف
انبرت فرنسا لتظهر بشكل مباشر كطرف في النزاع بدل المغرب الفرنسي الفاشل ,فاغرقت بعثة الامم المتحدة من اجل الاستفتاء بالصحراء الغربية بموظفيها العسكريين والمدنيين  واشترطت بان يوظف بالبعثة من يعمل لسياسة فرنسا ويقبل الخضوع لسيادة فرنسا ,فجمدت كل شي وعرقلت عملية تحديد الهوية ,ولعبت على معنويات الصحراويين وشجعت اسبانيا على تجنيس الصحراويين واستقبالهم وتسهيل اقامتهم ,وضغطت على البوليساريو لفتح كافة الحدود امام اللاجئين ظنا منها ان العملية ستساهم في تفكيك صفوف الصحراويين ,فكثفت من بعثات المنظمات الدولية وجواسيس فرنسا في المنطقة ,اشرفت بطريقة واضحة على سير اتفاقيات اهيوستن ولما تاكدت ان الامر لم ينفع وان الاستفتاء بشكله المحدد في المخطط ورغم تدخلاتها سيفضي الى استقلال الصحراء الغربية ,نظمت لمحمد السادس الملك الجديد لقاء شهر دسيمبر 1999 لقاء مع الصحافة الفرنسية ليقول بشكل واضح انه تملص من مخطط التسوية وانه اغلق ملف الصحراء الغربية ,وهو ما اتضح من خطاب الملك في 6 نوفمبر 2002  ,ولا احد ينسى التحول المفاجئ والتغير ب180 درجة الذي حدث في تقرير الامين العام انذاك السيد كوفي عنان يوم 20 فبراير 2002 عندما طرحت فرنسا للتملص من مخطط التسوية على لسان كوفي عنان اربعة خيارات للحل :
1- تنظيم استفتاء في المنطقة دون اشتراط اتفاق الطرفين.
2- إعطاء حكم ذاتي للصحراويين ضمن سيادة المغرب.
3- تقسيم الصحراء بين المغرب والبوليساريو.
4- سحب الأمم المتحدة للمراقبين الدوليين العاملين في الصحراء منذ 11 عاما وترك الأطراف المعنية وشأنها.
فرنسا التي وجدت الدعم الوافر والكافي من ادارة بوش الامريكية بسبب تبادل الادوار وحماية المصالح في ظروف تاتي بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 و اندلاع حرب الخليج الثانية (30 مارس 2003) وملف افغانستان  وباكستان وغيرها ,عمدت الى اخراج المخطط عن مساره واعدت بقصر الايليزي ما يسمى خطة الحكم الذاتي التي تكفلت مادلين اولبرايت شخصيا بمراجعتها وتنقيحها ,هددت فرنسا وادارة بوش بالضغط على البوليساريو لقبول الخطة او انهائها من الوجود في ظرف ستة اشهر,فافشلت محاولات ادجيمس بيكر و عتمت على المظاهرات بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية وفرضت طوقا اعلاميا وسياسيا على القمع  والاعتقالات والتصفيات الجسدية التي تتم نهارا جهارا بالمناطق الصحراوية ومدن جنوب المغرب وبالمواقع الجامعية خصوصا بعد اندلاع انتفاضة الاستقلال في 21 ماي 2005 ومنعت المنظمات الدولية من متابعة الموضوع ووقفت فرنسا سدا منيعا امام اي تعاطي دولي مع ما يجري في الصحراء الغربية ,وتم تكثيف الضغط الفرنسي على المنظمات الانسانية فقلص الدعم الانساني من المواد الغذائية والادوية على اللاجئين وقلصت الدول المانحة عطائاتها لصالح الصحراويين واشتد الخناق على المخيمات وعلى الاراضي المحتلة ومدن جنوب المغرب
قدمت فرنسا بيد ممثل المغرب الدائم بالامم المتحدة  السيد مصطفى ساهل  يوم 11 ابريل 2007 مقترح فرنسا للحكم الذاتي ,وكانت مفاجاتها الكبرى في سبق جبهة البوليساريو لتقديم مقترح لم يعلم به احد من قبل ,مما افشل الخطة وجعل مجلس الامن ملزم بالتعامل مع مقترحين على الطاولة
كلام المبعوث الشخصي للامين العام للامم المتحدة السيد فانفالسون  ورغم ماقيل عنه وماعلق عليه ,لم يكن اعتباطيا بقدر ماكان واضحا وصريحا ,لايمكن تطبيق الاستفتاء لان لااحد يريد له ان يطبق ,وفي ذلك اشارة واضحة لوقوف فرنسا امام تطبيقه  ,قالها صراحة ,ربما خانته العبارات لقولها بشكل واضح وعلني لكنه قالها بلغته الدبلوماسية  الواضحة
اعطت فرنسا كل شي ,قيمها ,مكانتها الدولية ,تاريخها من اجل احتلال ارض شعب صغير مظلوم ,فرغم دفاعها عن حقوق الانسان بالعديد من مواقع العالم واسقطت انظمة وقتلت الملايين تحت يافطة حماية حقوق الانسان وحق الشعوب في تقرير المصير وازاحت رؤساء وزعماء عارضت بشدة  حماية حقوق الانسان بالصحراء الغربية ,وضربت عرض الحائط بكل الجرائم التي ترتكب في حق الشعب الصحراوي ,وتجاهلت تقارير المنظمات الدولية وارغمت مجلس الامن على عدم ذكر الملف رغم المساة او الاشارة اليه ولازالت حتى اخر اجتماع الثلاثاء 25 ابريل 2017 لاحماية لحقوق الانسان في الصحراء الغربية ومتمسكة بالبقاء على بعثة حفظ السلام الاممية بالصحراء الغربية الوحيدة مجردة من صلاحية مراقبة وحماية حقوق الانسان
تعارض ادانة نهب الثروات الطبيعية للاقليم وحتى بعد صدور قرار محكمة العدل الاوروبية امرت نوابها بالبرلمان الاوروبي بمعارضة ذلك والتشجيع على نهبها
تدافع عن بقاء جدار الذل والعار الاطول والاخطر في العالم وخبرائها يراجعون وضعه باستمرار وبشكل دوري وكل لغم  ازيل يحل محله اخر جديد وكل جهاز تعطل يستبدل بالاحدث والاجد
مرت فترة بانكيمون واكريستوفر روس وفرنسا ترفض التفاوض بشكل مباشر او من خلال منشفتها المغرب من اجل التوصل الى الحل الذي اقره القانون الدولي والامم المتحدة, رفض روس ,رفضت بالدوك,رفض بانكيمون ,طرد المكون السياسي والاداري لبعثة الامم المتحدة في سابقة دولية وفرنسا بالمرصاد لمن يحاول مناقشة الامر
ولااحد ينسى استماتة فرنسا امام القرار 2285 لمجلس الامن الدولي في ابريل 2016 ,مطالبة المغرب الفرنسي بعودة المطرودين في غضون 90 يوما ,ولم يعد هؤولاء حتى تمت 360 يوما ولااحد يدين او يندد
اخترقت وقف اطلاق النار في الكركرات المحررة ,وطائرات الاستطلاع الفرنسية فوق سماء المنطقة توجه وتخبر الجنود المغاربة ,انسحبو فاعضاء البعثة قادمون ,تقدمو فقد ايقنو انكم لم تخرجو وووووو ولم تتراجع قواته حتى فبراير الماضي تحت حجة استجابة لطلب الامين العام
المفاجاة اليوم هو ان تقرير الامين العام الجديد ,الضعيف صاغته فرنسا نفسها فعومت المسار في الاوهام والمغالطات
1-      المغالطة الاولى
·         تمسك الطرفين بمواقفهما :
-          المغرب متمسك بالحكم الذاتي
-          الجبهة متمسكة بالاستفتاء
من قال هذا,لانه اولا :
·         مجلس الامن يدعو الى مفاوضات مباشرة وبدون شروط مسبقة للتوصل الى حل يضمن لشعب الصحراء الغربية ممارسة حقه في تقرير المصير والمغرب يشترط الحكم الذاتي والجبهة تقول ماقاله مجلس الامن والجمعية العامة للامم المتحدة
·         الجبهة لا ولم تطالب اطلاقا بالاستفتاء ولابالمفاوضات ,الجبهة تطالب بخروج المغرب دون شرط او قيد من تراب الصحراء الغربية والشعب الصحراوي قرر مصيره منذ اعلانه الدولة الصحراوية
·         الذي اقترح الاستفتاء والمفاوضات من اجل الاستفتاء هو الامم المتحدة ,واقترحته كحل وسط وقبلت به الجبهة
2-      المغالطة الثانية
      القول بان الصعوبة الاساسية تكمن في ان لكل طرف رؤيته وقراءته للتاريخ والوثائق التي تحيط بالنزاع
المغرب يصر على ان الصحراء جزء منه  وان الاساس الوحيد للتفاوض هو الحكم الذاتي وان الجزائر يجب ان تكون طرفا في المفاوضات
فاولا : قضية ان المغرب يصر على ان الصحراء جزء منه ,حسمتها محكمة العدل الدولية في 16 اكتوبر 1975 والامم المتحدة بجعل الاقليم على راس الاقاليم المستعمرة مما يجعل القضية قضية تصفية استعمار ,
وثانيا ان الامم المتحدة طالبت بحل يضمن حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير واشترطت للمفاوضات ان تكون بدون شروط مسبقة مما يجعل اشتراط المغرب الفرنسي  خروجا عن الالتزام الدولي
وثالثا الامم المتحدة ايضا حددت بوضوح طرفي النزاع  : الطرف الاول جبهة البوليساريو  والطرف الثاني هوالمغرب ,والخطا المتعمد هنا هوانها بدل ان تذكر فرنسا كطرف ثاني ذكرت المغرب الفرنسي
وعملت فرنسا وتعمل اليوم على استصدار قرار يدين جبهة البوليساريو ا ويلزمها بالانسحاب من الكركرات ؟؟؟؟؟
القرار سواء جاء مدينا للجبهة بشكل صريح او حسب ماتسرب يطالبها بالانسحاب في ظرف شهر هو قرار طرف في النزاع اي فرنسا ,وارادة طرف في النزاع وهو فرنسا ,يعني ان الشعب الصحراوي يصارع اليوم مجلس الامن الدولي الذي تقوده فرنسا وحولته من هيئة دولية لحفظ الامن والسلام بالعالم الى هيئة دولية لحماية مصالح فرنسا لدرجة تحول معها  الى وكالة تجارية فرنسية تعمل على تشريع طريق الكركرات لنهب ثروات الشعب الصحراوي وتصديرها الى دول فرنسا بافريقيا
لقد انتصر الشعب الصحراوي اليوم ,واظهر للعالم قوته الحقيقة عندما ارغم فرنسا العظمى  على الظهور على حقيقتها كطرف غازي محتل للصحراء الغربية يرفض التفاوض مع الجبهة ويرفض حماية حقوق الانسان ويشجع هب الثروات ويتحكم في دواليب مجلس الامن
فعلي الشعب الصحراوي ان يكيف كفاحه مع المعطى الجديد الواضح ,وان يعتمد على نفسه في فرض ارادته الثابتة والشرعية في تصفية الاستعمار الفرنسي من الصحراء الغربية والاستقلال واستكمال السيادة ,ولاارى منفذا لذلك غير العودة للكفاح المسلح واعلانها حربا ضروسا ضد فرنسا التي تعرف جيدا الشعب الصحراوي وتعرف قوته ,ولتنزل فرنسا ارضا لتواجه المقاتل الصحراوي                                                                                                                                           مقال تحليلي للكاتب الصحفي محمد سالم لعبيد
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2017