مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

غوتيرس يؤكد على الحاجة الملحة إلى حل سريع للقضية الصحراوية

اكد الامين العام للامم المتحدة السيد انطونيو غوتيريس في تقريره السنوي المقدم الى اعضاء مجلس الامن الدولي يوم الاثنين 10 ابريل الجاري  على الحاجة الملحة إلى حل سريع للقضية الصحراوية طبقا للشرعية الدولية وقرارات مجلس الامن ، ومسؤولية المجتمع الدولي في دعم اللاجئين الصحراويين وحماية حقوق الانسان بالاقليم
فقداكد الامين العام للامم المتحدة السيد “انطونيو غوتيريس” على الحاجة الملحة والعاجلة الى وضع حد سريع للنزاع بالصحراء الغربية وضرورة التعجيل بالتوصل الى حل سريع للقضية الصحراوية بما يساهم في تحقيق السلام والأمن في المنطقة.ويمكنها من مواجهة التهديدت الامنية والتحديات الاقتصادية والمعاناة الانسانية  مؤكدا على اهمية  جهود الامم المتحدة والمبعوث الشخصي والبعثة الاممية والوكالات الموجودة ميدانيا في تحقيق ذلك
وبعدما ذكر السيد غوتيريس بمجهودات الامم المتحدة وقرار مجلس الامن لسنة 2007 الذي دعى من خلاله طرفي النزاع الى التفاوض بحسن نية وبدون شروط مسبقة لتتوصل الى حل عادل ودائم يضمن للشعب الصحراوي ممارسة حقه في تقرير المصير ,طالب الامين العام للامم المتحدة طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمغرب الى ابداء الارادة السياسية والعمل في جو ملائم للحوار والدخول في مرحلة مفاوضات اكثر كثافة وموضوعية تمس الجوهر للدخول في الجولة الخامسة من المفاوضات المباشرة  مؤكدا على دور مجلس الامن وطرفي النزاع والدول المجاورة  لتحقيق ذلك

وكشف “غوتيريس” في هذا الاطار على انه بصدد تقديم مقترحات حول عملية التفاوض التي يجب ان تتمحور حول طبيعة وشكل تقرير المصير مما يمهد الطريق لتحديد الوضع النهائي للصحراء الغربية.واكد الامين العام في تقريره ان المفاوضات التي يعتزم الدعوة لها ستكون مفتوحة امام مقترحات الطرفيين والبلدين الملاحظين الجزائر وموريتانيا، غير انه نبه الى ان النجاح يتطلب اتخاذ قرارات صعبة سواء بالنسبة للطرفيين او مجلس الامن الدولي.مبرزا ان فشل المفاوضات السابقة سببه تشبث كل طرف بمواقفه المسبقة حول النزاع في الصحراء الغربية.
واكد التقرير على الدور المحوري لبعثة المينورسو لتهيئة الظروف المناسبة لاستئناف المفاوضات وإبلاغ الامانة العامة ومجلس الامن الدولي بكافة التطورات التي تشهدها القضية الصحراوية ، لذلك أوصى مجلس الامن بتمديد ولايتها الى غاية 30 ابريل 2018.وأوضح التقرير ان الأزمة الأخيرة بالكركرات تؤكد على خطورة الوضع في الصحراء الغربية، داعيا الطرفين الى تجنب التوتر واحترام روح ونص اتفاق وقف اطلاق النار لسنة 1991.
مطالبا في هذا الصدد مجلس الامن الدولي بتقديم الدعم اللازم للبعثة وجعلها تمارس مهامها بحرية وتتكفل بالمهمة التي انشئت من اجلها 
وأعرب الامين العام الاممي عن قلقه إزاء نقص المساعدات الموجهة الى اللاجئين الصحراويين حيث دعا المجتمع الدولي إلى زيادة التمويل للمحافظة على البرنامج الإنساني، بما يستجيب للاحتياجات المتنامية للاجئين الصحراويين.كما اكد الامين العام للامم المتحدة السيد انطونيو غوتيريس في تقريره السنوي حول الصحراء الغربية تدهور اوضاع حقوق الانسان في الصحراء الغربية.وابرز التقرير ان قوات الاحتلال المغربي فرقت بالقوة مظاهرات سلمية مطالبة بتقرير المصير ، وتعرض عدد من المتظاهرين للاعتقال التعسفي ومحاكمات غير عادلة.وذكر التقرير بالانشغالات التي عبرت عنها لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان-حول  تحقيق تقدم فيما يتعلق بتقرير مصير الشعب الصحراوي، وعدم اتخاذ التدابير اللازمة لاستشارته بشأن استغلال موارده الطبيعية.وعبر التقرير عن القلق ايضا إزاء استمرار اعمال التعذيب والمعاملة القاسية والمهينة التي ترتكبها قوات القمع المغربية في الصحراء الغربية.واكد التقرير ان المنظمات الحقوقية الصحراوية تعاني ويتم التضييق على انشطتها في مجال رصد ومتابعة اوضاع حقوق الانسان.وأعرب “غوتيريس” عن انشغاله ازاء استهداف المدافعين الصحراويين عن حقوق الانسان ، ومنع المراقبيين الدوليين من زيارة الاقليم للاطلاع على حقيقة ما يجري.واستعرض الامين العام تطورات قضية محاكمة مجموعة اكديم ازيك ، حيث اشار الى رسالة الرئيس الصحراوي الموجهة اليه والتي تطالب بالتدخل لاطلاق سراحهم .وكشف التقرير ان الشعب الصحراوي في الاراضي المحتلة يعاني من التميز وتنتهك حقوقه الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.وثمن التقرير استعداد جبهة البوليساريو للتعاون مع آليات الأمم المتحدة لحقوق الإنسان، مشيدا بأجواء الحرية التي تسود داخل مخيمات اللاجئين الصحراويين حيث تعمل الجمعيات والمنظمات بحرية ودون عراقيل.واوصى التقرير بضرورة احترام حقوق الانسان في الصحراء الغربية وتعزيز التعاون مع مكتب الأمم المتحدة والمفوضة السامية لحقوق الإنسان،.وابرز التقرير أهمية تحقيق مراقبة مستقلة ونزيهة وشاملة ومستدامة لحقوق الإنسان في جميع أنحاء الصحراء الغربية و مخيمات اللاجئين بما يضمن حماية حقوق الشعب الصحراوي
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2017