مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

مراسلة علي ربيو من جنيف حول انشطة الوفد الصحراوي

جنيف / سويسرا : يواصل الوفد الصحراوي بجنيف انشطته على هامش أشغال الدورة ال٣٤ لمجلس حقوق الانسان، حيث شارك صباح اليوم في النقاش العام للنقطة الرابعة من برنامج الدورة المتعلقة بحالات حقوق الإنسان التي تحظى بإهتمام المجلس.
 هذا وفي مداخلة حول الوضع في الصحراء الغربية أحاط عضو اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الانسان السيد فضالي اعلي بويا إنتباه المجلس إلى محاكمة مجموعة من المناضلين تعرضوا للإعتقال سنة ٢٠١٠ بمنطقة أكديم إزيك والحكم عليهم بأحكام قاسية امام محكمة عسكرية غير شرعية سنة ٢٠١٣ بإعترفات انتزعت تحت التعذيب الذي أكدته اللجنة الأممية لمناهضة التعذيب وأدانت المغرب في هذا السياق ومطالبته بفتح تحقيق في التعذيب الذي تعرض له المعتقلون.

وأشار المتحدث لنقل الملف السنة المنصرمة إلى محكمة مدنية بعد ضغوط دولية كبيرة، وأحاط المجلس ببدأ محاكمة المجموعة منذ يومين في جلسات مطولة  أمام محكمة الإستئناف بسلا، ودعا عضو اللجنة الصحراوية مجلس حقوق الإنسان بالتدخل العاجل والنظر في هذه القضية وكل الخروقات القانونية.

وفي موضوع الثروات الطبيعية للشعب الصحراوي قدمت منظمة إيفور "IIFOR" إحاطة للمجلس حقوق الإنسان حول حكم محكمة العدل الأوروبية بخصوص الإتفاقيات التجارية بين المغرب والإتحاد الأوروبي الذي أكد على عدم شرعية ضم إقليم الصحراء الغربية إلى أي إتفاق بين الإتحاد الأوروبي والمغرب، مؤكدة أن المحكمة تعتبر أي خطوة تخالف هذا القرار تمس من الحق في تقرير المصير.

ودعت في الأخير المنظمة مجلس حقوق الإنسان إلى إشعار كل الدول بهذا القرار للعمل به. 
 ومن جهته تطرق عضو منظمة فرنسا للحريات والجمعية الصحراوي لضحايا الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الانسان المرتكب من طرف الدولة المغربية، حسنة أدويهي محاكمة مجموعة أكديم إزيك وخرق الدولة المغربية لحق المحاكم العادلة بعد طردها للقاضي الإسباني خيسيوس مارتين والناشطة الحقوقية الفرنسية كلود مونجان ساعات قبل محاكمة المجموعة. 

وأضافت المنظمة أن هذه المحاكمة تم تأجليها لمرتين بعد أن قضت محكمة النقض بإسقاط الأحكام العسكرية عن المعتقلين، وأشار المتحدث أن القضية لا تخرج عن الإطار القانوني لإقليم الصحراء الغربية الغير مستقل ذاتيا ما يستدعي تطبيق القانون الدولي الإنسان بخصوص هذه المحاكمة.

وعبرت المنظمة عن تخوفها من الحملة الدعائية وتجييش المواطنين المغاربة ضد المدنيين الصحراويين. كما أحاطت المجلس بإنشغالها للظروف التي تجري فيها محاكمة معتقلي أكديم إزيك متسائلة عن الوسائل الموفرة لضمان محاكمة عادلة حسن القانون المغربي والدولي. وتخوفها من إستمرار تنصل الدولة المغربية عن إلتزاماتها بخصوص المعاهدات المصادق عليها، والتي كان أخرها عدم الإستجابة لقرار الصادر عن اللجنة الأممية لمناهضة التعذيب التي أدانت المغرب في ديسمبر الماضي لإرتكابها جرم التعذيب في حق المعتقل السياسي الصحراوي والمدافع عن حقوق الإنسان أصفاري النعمة.
 من جهتها أشارت السيدة الشيخة عبد الله عضو الحركة الطلابية من أجل أمم متحدة في تدخلها إلى حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره، كما جددت دعوتها لمجلس حقوق الإنسان بالعمل الجاد إلى جانب باقي الهـيئات الاممية من أجل إتمام مهمة بثعة المينورسو  إلى الصحراء الغربية المتمثلة في إجراء إستفتاء تقرير المصير.
وأثارت المنظمة مسألة توسيع صلاحيات البعثة من أجل مراقبة حقوق الإنسان في الإقليم إلى حين إنهاء مهمتها، كما ذكرت المجلس أنها البعثة الأممية الوحيدة عبر العالم التي لا تتضمن في صلاحياتها مراقبة حقوق الإنسان.
 وفي سياق ذي صلة بالنقطة الرابعة من برنامج الدورة الذي يتمحور بالأساس في لفت إنتباه المجلس، تدخل البرلماني الكويتي السيد الدشتي في الشق المخصص من مداخلته لحالة الصحراء الغربية، مطالبته مجلس حقوق الإنسان الإسهام في تمكين الشعب الصحراوي من حقه في تقرير المصير . 
بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2017