مركز بنتيلي الإعلامي مركز بنتيلي الإعلامي
recent

آخر الأخبار

recent
recent
جاري التحميل ...
recent

ملخص اليوم الثاني من أطوار محاكمة اكديم ازيك: المحكمة تستمع لثلاثة معتقلين احدهم في سراح مؤقت


شهدت محاكمة "اكديم ازيك" بسلا المغربية في اليوم الثاني 14/03/2017 مجموعة من المفاجئات، وسط زخم الحضور الجماهيري، و الذي أبان عن تمسكه بالهوية الوطنية الصحراوية، و التعبير عن ذلك من خلال نصب خيمة أمام ما يسمى محكمة الاستئناف بسلا، محاطة بيافطات لصور المعتقلين السياسيين و صورة المعتقل "محمد دادي" مراسل التلفزيون الوطني، وسط تفاعل مكثف من الأجانب و المراقبين الدوليين، والذي  تخللته عدة حلقيات للنقاش و التأطير.
الأمر الذي أثار دهشة و انبهار الأجهزة الأمنية المغربية،  و جن جنونها و دفعها الى الاستنجاد بمرتزقة أفارقة يقطنون في مكب النفايات في عاصمة الاحتلال، و الاستعانة "بشيوخ تحديد الهوية"، و استمرت استفزازات بلطجية  ومرتزقة الاحتلال، وسط شعارات مزلزلة للجماهير الصحراوية من قبيل "لا مجال لأحكام الاحتلال"، و " لا بديل لا بديل عن تقرير المصير"، و 
"Viva La Lucha del peuplo Sahraoui "، و أنغام النشيد الوطني  "أنا الرفيق المستحيل".

هذا فيما يخص الصورة خارج المحكمة، أما داخلها فلم تختلف الى حد بعيد، حيث  أصر المعتقلين السياسيين الصحراوين بالترافع باللهجة الحسانية، رافضين تغيير هويتهم الوطنية و معضدين الجماهير الصحراوية في خارج المحكمة، كما ان الاستفزازات المغربية تواصلت من داخل المحكمة، بالنسبة للمعتقلين و عائلاتهم التي لم يسمح بدخول سوى 4 أشخاص، مقابل 28 شخصا من عائلات ما يسمى " عائلات الضحايا"، كما امتد ذلك الى الأجانب و المراقبين حيث تعرضت مراقبة نرويجية لتفتيش بطريقة مهينة ثلاثة مرات من داخل المحكمة للاشتباه في كونها تحمل ألة  تصوير.
و بعد افتتاح الجلسة تمت المناداة على المعتقل السياسي الصحراوي " التهليل"، و الذي أصر على المرافعة بالحسانية و طلب دقيقة صمت ترحما على روح الشهيد " محمد عبد العزيز" ، والتذكير بالوضع القائم في إقليم الصحراء الغربية من وجهة القانون الدولي، و عبر عن حق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال.
و الأمر نفسه تكرر مع المعتقل " التاقي المشظوفي"، الذي أكد بدوره ان المغرب دولة احتلال، و ان مطالب مخيم "اكديم ازيك" سياسية و اجتماعية، مطالبا بمحاكمة الدولة المغربية على جرائمها تجاه الشعب الصحراوي منذ 1975 الى الان.
كما أكد على اعتقاله خارج المخيم في طريقه الى مدينة العيون المحتلة، مضيفا تعرضه لتعذيب و المعاملة الحاطة من الكرامة، خاتما بالشعارات الوطنية المطالبة بتمكين الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال.
و في نفس السياق أكد المعتقل " بوتنكيزة"، كونه مناضل و ناشط  صحراوي من الجالية الاسبانية الذي طالب بتقرير المصير و استقلال الصحراء الغربية،  وسبق اختطافه و هو قاصر في مدينة العيون، نافيا في ذات السياق التهم المنسوبة إليه، متمسكا ببراءته،  ومؤكدا تعرضه للاغتصاب من طرف الدرك المغربي و التعذيب. كما رفض الإجابة عن كل أسئلة محامي ما يسمى "بعائلات الضحايا". ورفعت الجلسة على ان تستأنف يوم غد الأربعاء.





بقلم : مركز بنتيلي الإعلامي

بقلم : مركز بنتيلي الاعلامي

مـــــركــــز بــنــتــــيــــلــــــي الإعـــلامــــــي .

التعليقات



إذا أعجبك محتوى موقعنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد الموقع السريع ليصلك جديد الموقع أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

إتصل بنا

عن الموقع

تغريداتي

جميع الحقوق محفوظة

مركز بنتيلي الإعلامي

2017